الرئيسية » حوادث » مؤسسة ماعت تدين مقتل 30 شخصًا في نيجيريا وتطالب بزيادة الدعم الدولي للحكومة
مؤسسة ماعت تدين مقتل 30 شخصًا في نيجيريا وتطالب بزيادة الدعم الدولي للحكومة
"أيمن عقيل" رئيس مؤسسة ماعت للسلام

مؤسسة ماعت تدين مقتل 30 شخصًا في نيجيريا وتطالب بزيادة الدعم الدولي للحكومة

** “عقيل”: تطور التنظيمات الإرهابية ودعم بعض الدول يهدد القارة بأكملها

كتب: أيمن وصفى

تدين مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان الحادث الإرهابي، الذي راح ضحيته 30 شخصًا على الأقل بهجوم في ولاية بورنو التي تشهد اضطرابات في شمال شرق نيجيريا، وتطالب بمزيد من الدعم الدولي لمكافحة التنظيمات الإرهابية في نيجيريا.

وتعتبر مؤسسة ماعت مثل ذلك الحادث الذي حُرق على إثره ما لا يقل عن 30 من سائقي الشاحنات أثناء النوم، والذي أعقبه نهب قرية أونو المجاورة التي تبعد 25 كلم عن ميدوغوري قبل أن يضرموا فيها النار، يثبت بما لا يدع مجالًا للشك أن تلك الجماعات التي تدعي أنها تخدم الدين، لا تهدف إلا لخدمة مصالحها ونشر أفكارها التخريبية.

وتنعي مؤسسة ماعت هؤلاء الضحايا الأبرياء، وتطالب بنشر القوات الأمنية في المنطقة التي يغيب فيها الأمن (على الطريق بين ولاية يوبي وولاية بورنو)، والتي تعتبر منطقة استراتيجية مهمة لملايين المواطنين المحاصرين بالعنف، والتي تضاعفت فيها الهجمات وعمليات الخطف في الأسابيع الماضية.

وقال “أيمن عقيل” رئيس مؤسسة ماعت: إن المجتمع الدولي يجب أن يقدم مزيدًا من الدعم العسكري للدولة التي تعاني من جراء هذا الإرهاب منذ ما يقرب من عقد من الزمان، في الوقت الذي ينتشر فيه الإرهاب في دول الساحل الغربي.

وحذر عقيل من أن إمكانية التعاون بين التنظيمات المتطرفة في غرب أفريقيا أصبحت مطروحة، في ظل التطور الذي يشهده عمل تلك التنظيمات يومًا بعد يوم، ومع دعم العديد من الدول الخارجية لتلك التنظيمات، بما يهدد إقليم غرب أفريقيا والقارة بأكملها.
الجدير بالذكر أن أفريقيا تأتي ضمن اهتمام مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، كونها عضو الجمعية العمومية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في الإتحاد الأفريقي، كذلك هي منسق إقليم شمال أفريقيا في مجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى بأفريقيا التابعة للمنتدى السياسي رفيع المستوى بالأمم المتحدة.

Comments

comments