الرئيسية » سياسة » كنعانى: يجب أن يتحلى الإعلام بمزيد من النقد والتحليل المنصف للوضع الراهن والمسيطر على العلاقات بين مصر وإيران
كنعانى: يجب أن يتحلى الإعلام بمزيد من النقد والتحليل المنصف للوضع الراهن والمسيطر على العلاقات بين مصر وإيران
السفير "ناصر كنعاني" أثناء لقائه بالصحفيين والإعلاميين المصريين

كنعانى: يجب أن يتحلى الإعلام بمزيد من النقد والتحليل المنصف للوضع الراهن والمسيطر على العلاقات بين مصر وإيران

كتب: أيمن وصفى

أقام السفير “ناصر كنعاني” جلسة فكرية عن “دور الصحافة والإعلام وتأثيرهما على العلاقات الإيرانية – المصرية” بمناسبة الإحتفال بالذكرى 41 لإنتصار الثورة وتأسيس نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

قال السفير “ناصر كنعاني”: في هذه الأيام تحتفل إيران بالذكرى الحادية والأربعين لإنتصار الثورة وتأسيس نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية؛ قضت إيران أحد وأربعبن عاماً مليئة بالصعود والهبوط، ولكنها كانت تتحرك دائماً للأمام ونحو التقدم.؛ على الرغم من الصعوبات والضغوطات والعقوبات التي واجهتها إيران، إلا أنها كانت لها حركة دؤوبة آخذة في التقدم على كل الأصعدة السياسية والإقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية والإجتماعية، فإيران اليوم قوة مؤثرة في المنطقة ولاعب دولي لا يستهان به فقد تعلمت حكومة وشعب إيران كيف يحولون التهديدات إلى فرص.

وأوضح “كنعانى” بأن الاستقلال، هو أحد الهتافات/المطالب الثلاثة التي نادى بها الشعب الإيراني في الثورة، وتماشياً مع هذا المبدأ فقد تعلمت حكومة إيران وشعبها خلال تلك الأربعة عقود الصعبة كيف تعتمد على قدراتها وإمكاناتها الوطنية؛ واليوم تستطيع إيران اتخاذ كل القرارات المتعلقة بشئونها الداخلية والخارجية باستقلالية تامة دون تدخل أي سلطة، ولم تعد إيران تنتظر مأذونية من أحد لتفعيل قراراتها الوطنية.

وأشار “كنعانى” بأن  الحرية، هي ثاني الهتافات الوطنية وأحد مبادئ الثورة الإسلامية الإيرانية، والتي تجسدت في تحرير الشعب الإيراني من وطأة أسر النظام الملكي الوراثي التابع للقوى الأجنبية الذي طال لأكثر من أربعة عقود. الحرية الفكرية، حرية التعبير في إطار الدستور، الحرية السياسية في إطار قانون وحرية الإنتخاب؛ حرية الدين والمذهب والعبادة من أهم مفاهيم الحرية في إيران.

وأوضح “كنعانى”:  بأن المطالبة بتأسيس جمهورية إسلامية كان هو ثالث الشعارات الأساسية التي نادى بها الشعب الإيراني، حكومة تقوم على أساس الشريعة الإسلامية بإنتخاب الشعب؛ وقد خاض الشعب الإيراني خلال الأربعين عامًا الماضية أكثر من 37 دورة إنتخابية، وأسهم برأيه في تحديد مصيره السياسي، وسيكون الشعب الإيراني بعد أيام قليلة على موعد مع صندوق الإنتخاب لإختيار أعضاء مجلس الشورى الإسلامي.

وقال “كنعانى”: إقتصادياً، تحول إقتصاد إيران إلى إقتصاد إكتفاء ذاتي، فقد تحرك الإيرانيون نحو إقتصاد غير نفطي مع إدراكهم لظروف العقوبات الأمريكية؛ في ميزانية العام الجديد وصل الإرتباط بالدخل النفطي إلى أقل من 20%، وبناء عليه فإيران أصبحت على وشك تحقيق الميزانية غير النفطية.

وقال:  في مجال العلاقات الخارجية، تتسم سياسة إيران الخارجية بالديناميكية والمرونة المبنية على خلق علاقات ثنائية على أساس الاحترام المتبادل وتقف على قدم التساوي مع كل الدول القريبة والبعيدة؛ إن إقامة علاقات مع دول الجوار ودول المنطقة والعالم الإسلامي هي من الأولويات الأساسية للسياسة الخارجية لإيران، وعلى هذا الأساس سارت الجمهورية الإسلامية الإيران طوال أربعة عقود، لا تضع إيران محدودية على إقامة علاقات سياسية مع جميع  الدول، والعمل على تطويرها عدا النظام الصهيوني؛ النظام الصهيوني إستثناء وأسبابه واضحة؛ فإسرائيل نظام غاصب وغير شرعي ومحتل، وحليف إستراتيجي لأمريكا والفاعل الأساسي لعدم الاستقرار وخلق التوترات في المنطقة.

وأكد “كنعانى”: على أن إيران تعتقد أن تهديدات إسرائيل لا تنحصر فقط في  فلسطين؛ فسياسة التوسع وزعزعة الاستقرار جزء من ذات وماهية النظام الإسرائيلي، إن المشروع الصهيوني الأمريكي المسمى بصفقة القرن يحقق سياسة التوسع للنظام الصهيوني، ويتيح لإسرائيل المجال للسيطرة التامة على كل الأراضي المحتلة ويضمن لها التوسع في المنطقة، ترى إيران أن حل القضية الفلسطينية يكمن في أولاً: مقاومة فلسطينية شاملة مدعومة من الدول إسلامية، وثانياً: الحل الديموقراطي عن طريق إستفتاء شعبي بمشاركة كل سكان فلسطين الأصليين والتي أُعلنت أطرها من قبل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقال:  تعتقد إيران أن الحوار مع كل الأطراف الدولية والإقليمية هو السبيل السليم لحل وفصل المشكلات وإزالة سوء التفاهم، ومع هذا فإن إيران لا ترغب في الحوار مع أمريكا، خاصة الحكومة الحالية حيث إن أمريكا أثبتت أنها ليست مستعدة للحوار مع الآخرين على قدم المساواة؛ حيث إن أولاً:  أمريكا لا تعتقد بالحوار وتعتبر الحوار تكتيك. ثانياً: أمريكا لا تلتزم بنتائج الحوار، وبتغير الظروف تخرج من الإتفاقيات؛ مثال على ذلك هو عدم إلتزام أمريكا بالإتفاق النووي مع إيران وخروجها الأحادي منه، أمريكا هي الدولة الوحيدة التي تضغط على الدول الأخرى بسبب إلتزامهم بمعاهدات مجلس الأمن بل وتفترض عليها العقوبات.

  وقال السفير “ناصر كنعانى”: أما عن موضوع النقاش اليوم عن دور الصحافة والإعلام وتأثيرهما على العلاقات الإيرانية المصرية فاسمحوا لي أن أطرح النقاط التالية:
العلاقات الإيرانية المصرية علاقات قديمة وشاملة، لدينا في مجال الصحافة والإعلام علاقات قديمة فريدة وبناءة؛ في مجال الصحافة والإعلام، لدينا باعُ طويل من التعاون المشترك في هذا المجال، فقد طُبعت ونشرت أولى الصحف الإيرانية باللغة الفارسية في القاهرة والإسكندرية مثل (صحيفة حكمت، ثريا، برورش، الكمال، چهره نما) ومن المجلات (رستاخیز وسودمند).

وقال:  في هذا الصدد لابد أن أذكر الصحفي المعروف والأستاذ الكبير محمد حسنين هيكل –رحمه الله- كان  كاتبًا وصحفيًا مفكرًا ومنصفًا ومستقلًا، كان هيكل رائداً في تعريف إيران بمصر وتعريف مصر بإيران، كان مدافعًا حقيقيًا وبناءً في مجال العلاقات السياسية بين إيران ومصر.

وقال: أما عن إيران والعلاقات الثنائية بين إيران ومصر يجب أن أشير إلى أنها لم تكن أبداً خصومة، ولكنها تأثرت ببعض الحسابات والمعادلات السياسية؛إيران منفتحة جداً في علاقاتها مع مصر ولا تضع حدوداً لتطويرها، ولكنها بشكل فعلي فليس في صالح البلدين، بل أيضاً ليست في صالح شعوب وحكومات المنطقة، يجب أن يتحلى الإعلام في الدولتين بمزيد من النقد والتحليل المنصف للوضع الراهن والمسيطر على العلاقات بين البلدين؛ إن النقد والتحليل المنصف للإعلام هو دور وطني، يمكن للصحافة والإعلام أن تهيئ مجالاً أفضل لصناع القرار لإتخاذ قرارات أفضل بفتح أفق جديدة.

وشدد “كنعانى”:  على أن إيران ومصر دولتان رائداتان ذواتا حضارة لا تزال حية ومتوقدة في التاريخ البشري، واستمرار الوضع الحالي للعلاقات السياسية بين إيران مصر يتيح المجال للاعبين آخرين، كما ذكرت سابقاً أن الحوار هو مفتاح للتفاهم والإنفتاح على الآخر، وإن لم يكن هناك حوار لن يكون هناك أي شكل للتعاون بل على العكس سيسهم ذلك في تعميق سوء التفاهم وإيجاد ظروف غير مواتية بين الدول؛ وتستطيع الصحافة والإعلام أن تكون قنوات الحوار المنطقية والوطنية والمثمرة بين الدولتين والشعبين.

Comments

comments