الرئيسية » سياسة » ماعت تصدر تقريرًا عن أزمة مخيمات النازحين في سوريا
ماعت تصدر تقريرًا عن أزمة مخيمات النازحين في سوريا
"أيمن عقيل" رئيس مؤسسة ماعت للسلام

ماعت تصدر تقريرًا عن أزمة مخيمات النازحين في سوريا

 ** عقيل: النازحون في المخيمات يعانون من أوضاع إنسانية صعبة.. وعلى المجتمع الدولي التكاتف لمنع جيل جديد من الدواعش

كتب: أيمن وصفى

 أصدرت مؤسس ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان تقريرًا بعنوان: “مخيمات الموت.. النازحون السوريون بين واقع مرير وعجز دولي”، تناول أزمة مخيمات النازحين في سوريا منذ بداية الحرب الأهلية عام 2011، وأشار التقرير إلى أن هناك نحو 5.6 ملايين نسمة اضطروا إلى عبور الحدود إلى العراق والأردن ولبنان وتركيا، بينما انتشر 6.6 ملايين آخرين كنازحين داخل سورية؛ ويقيم كثير منهم في مخيمات مؤقتة معرضه للمخاطر أو ما يمكن أن نطلق عليه “مخيمات الموت”، وذلك لافتقادها أبسط سبل العيش الكريم، وافتقرها إلى البنية التحتية كالطرقات وشبكات الصرف الصحي.

وأضاف التقرير إلى أن هذه المخيمات تفتقر للرعاية الصحية وسوء التغذية الناتجة عن قلة المواد الغذائية وعدم توافر مياه صالحة للشرب، بالإضافة إلى قلة المرافق الأساسية اللازمة لاستمرار الحياة وعدم جود استعدادات لمواجهة التقلبات المناخية مما يؤدي إلى وفاة العديد من الأشخاص بسبب شدة الحرارة في فصل الصيف أو من قسوة البرودة والأمطار في فصل الشتاء، هذا إلى جانب تفشي الأمراض والأوبئة مع وجود عناصر خطيرة فكرية تتمثل في نساء مقاتلات فى التنظيمات الإرهابية، والتي تعمل على إثارة الأفكار المتطرفة داخل المخيمات وغرسها في عقليات الأطفال الصغار؛ الأمر الذي يمثل انتشارًا للأفكار المتطرفة والخطيرة التي تشكل تهديدًا للأمن القومي للدول بالمستقبل.

وأكد التقرير على أنه بالرغم من الجهود الدولية لحماية اللاجئين إلا ان هناك افتقارًا فيما يتعلق بمعالجة أزمة اللاجئين والنازحين، وبالتالي هناك حاجة إلى ترتيبات دولية وإقليمية للتعامل مع تداعيات هذه الأزمة.

فالنظام الحالي عاجز عن مواجهة التحديات الكبيرة التي تطرحها الصراعات المختلفة في الشرق الأوسط، بحجمه الضخم ونطاقه الواسع. كما أدّى غياب المشاركة الدولية في تحمّل الأعباء والمسؤولية إلى تحميل دول الجوار، مثل لبنان والأردن، نصيباً غير متكافئ من أعباء العناية بالعدد الأضخم من اللاجئين. وقد تُرك اللاجئون المُستضعفون في أوضاع محفوفة بالمخاطر بصورة مطّردة جراء الطبيعة غير الملزمة للآليات الدولية الخاصة بحماية اللاجئين، وعدم إنفاذ الإجراءات الخاصة بضمان حقوق اللاجئين والنازحين.

من جانبه قال أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت أنه على الرغم من جهود المنظمات الإنسانية والإغاثية لتوفير الاحتياجات الأساسية للاجئين والنازحين داخل المخيمات إلا أنهم مازالوا يعانون من أوضاع مأساوية صعبة، فهم معرضون للموت بسبب التقلبات المناخية أو سوء التغذية أو نقص الرعاية الطبية، وطالب عقيل المجتمع الدولي بضرورة التكاتف من اجل تقديم المساعدات للاجئين والنازحين داخل هذه المخيمات وتقديم التأهيل النفسي والاجتماعي لهم، قبل ان تتحول هذه المخيمات إلى بؤر إرهابية وأراضي خصبة لإنتاج جيل جديد من الإرهابيين الدواعش.

Comments

comments